مرحبا بجميع تلاميذ ثانوية إعدادية الرشيد في هذا الفضاء الرحب من أجل تبادل المعلومات والأفكار والتجارب .

ترحب الثانوية الإعدادية الرشيد بجميع تلامذتها في الموسم الدراسي الجديد 2011-2012 وتدعوهم إلى الاطلاع على القانون الداخلي للمؤسسة واحترامه ، شكرا

    أبو أيوب الأنصاري

    شاطر

    soussou
    زائر

    أبو أيوب الأنصاري

    مُساهمة  soussou في الإثنين نوفمبر 08, 2010 10:05 am

    كان منزل أبي أيوب يتألف من طبقة فوقها علية ، فأخلى العلية من متاعه ومتاع أهله لينزل فيها الرسول صلى الله عليه وسلم ، لكن النبي صلى الله عليه وسلم آثر عليها الطبقة السفلى ، فامتثل أبو أيوب لأمره ، وأنزله حيث أحب ، ولما أقبل الليل ، وأوى الرسول صلى الله عليه وسلم إلى فراشه ، صعد أبو أيوب وزوجه إلى العلية وما إن أغلقا عليهما بابهما حتى التفت أبو أيوب إلى زوجته وقال :
    ويحك ، ماذا صنعنا ، أيكون رسول الله صلى الله عليه وسلم أسفل ، ونحن أعلى منه ؟! أنمشي فوق رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟! أنصير بين النبي والوحي ؟! إنا إذا لهالكون ، وسقط في أيدي الزوجين وهما لا يدريان ما يفعلان .. ولم تسكن نفساهما بعض السكون إلا حين انحازا إلى جانب العلية الذي لا يقع فوق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، والتزماه لا يبرحانه إلا ماشيين على الأطراف متباعدين عن الوسط ، فلما أصبح أبو أيوب قال للنبي صلى الله عليه وسلم : والله ما أغمض لنا جفن في هذه الليلة لا أنا ولا أم أيوب ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ومم ذاك يا أبو أيوب ؟
    قال : ذكرت أني على ظهر بيت أنت تحته ، وإني إذا تحركت تناثر عليك الغبار فآذاك ، ثم إني غدوت بينك وبين الوحي ، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم : هون عليك يا أبا ايوب ، إنه أرفق بنا أن نكون في الأسفل ، لكثرة من يغشانا من الناس .
    قال أبو أيوب : فامتثلت لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أن كانت ليلة باردة فانكسرت جرة لنا واريق ماؤها في العلية ، فقمت إلى الماء أنا وأم أيوب ، وليس لدينا إلا قطيفة كنا نتخذها لحافا ، وجعلنا ننشف بها الماء خوفا من أن يصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلما كان الصباح غدوت على الرسول صلى الله عليه وسلم وقلت : بأمي أنت وأمي ، إني أكره أن أكون فوقك ، وأن تكون أسفل مني ، ثم قصصت عليه خبر الجرة ، فاستجاب لي ، وصعد إلى العلية ، ونزلت أنا وأم أيوب إلى أسفل .

    أقام النبي صلى الله عليه وسلم في بيت أبي أيوب نحوا من سبعة أشهر ، حتى بناء مسجده في الأرض الخلاء التي بركت فيها الناقة ، فانتقل إلى الحجرات التي أقيمت حول المسجد له ولأزواجه ، فغدا جارا لأبي أيوب ، أكرم بهما من متجاورين.

    حدث عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال : خرج أبو بكر رضي الله عنه بالهاجرة (نصف النهار) ، إلى المسجد فرأى عمر رضي الله عنه ، فقال : يا أبا بكر ما أخرجك هذه الساعة ؟
    قال: ما أخرجني إلا ما أجد من شدة الجوع ، فقال عمر : وأنا والله ما أخرجني غير ذلك .. فيبنما هما كذلك إذ خرج عليهما رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال : ما أخرجكما هذه الساعة ؟ قالا : والله ما أخرجنا إلا ما نجده في بطوننا من شدة الجوع ، قال عليه السلام : وأنا - والذي نفسي بيده - ما أخرجني غير ذلك ، قوما معي ، فانطلقوا فأتوا باب أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه ، وكان أبو أيوب يدخر لرسول الله صلى الله عليه وسلم كل يوم طعام ، فإذا أبطأ عنه ولم يأت عليه في حينه أطعمه لأهله ... فلما بلغوا الباب خرجت إليهم أم أيوب ، وقالت : مرحبا بنبي الله ومن معه ، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : أين أبو أيوب ؟ فسمع ابو أيوب صوت النبي صلى الله عليه وسلم وكان يعمل في نخل قريب له ، فأقبل يسرع وهو يقول : مرحبا برسول الله وبمن معه ، ثم اتبع قائلا : يا نبي الله ليس هذا بالوقت الذي كنت تجيء فيه ، فقال صلى الله عليه وسلم : صدقت ، ثم انطلق أبو أيوب إلى نخيله فقطع منه عذقا فيه تمر ورطب وبسر .. فقال صلى الله عليه وسلم : ما أردت أن تقطع هذا ، ألا جنيت لنا من تمره ؟ قال : يا رسول الله أحببت أن تأكل من تمره ورطبه وبسره ، ولأذبحن لك أيضا ، قال : إن ذبحت فلا تذبحن ذا لبن ، فأخذ أبو أيوب جديا فذبحه ، ثم قال لأمرأته : اعجني واخبزي لنا ، وأنت أعلم بالخبز ، ثم أخذ نصف الجدي فطبخه ، وعمد إلى نصفه الثاني فشواه ، فلما نضج الطعام ووضع بين يدي النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبيه ، أخذ الرسول صلى الله عليه وسلم قطعة من الجدي ووضعها في رغيف وقال : يا أبو أيوب بادر بهذه القطعة إلى فاطمة ، فإنها لم تصب مثل هذا منذ أيام ، فلما اكلوا وشبعوا قال النبي صلى الله عليه وسلم : خبز، ولحم ، وتمر، وبسر، ورطب ... ودمعت عيناه ثم قال : والذي نفسي بيده إن هذا هو النعيم الذي تسالون عنه يوم القيامة ، فإذا أصبتم مثل هذا فضربتم بأيديكم فيه فقولوا : بسم الله ، فإذا شبعتم فقولوا : الحمد لله الذي هو أشبعنا وأنعم علينا فأفضل ..

    ولقد عاش أبو أيوب رضي الله عنه طول حياته غازياً ، وكانت آخر غزواته حين جهز معاوية رضي الله عنه جيشا بقيادة ابنه يزيد ، لفتح القسطنطينية وكان أبو أيوب آنذاك شيخا طاعنا في السن يحبو نحو الثمانين من عمره فلم يمنعه ذلك من أن ينضوي تحت لواء يزيد وان يمخر عباب البحر غازياً في سبيل الله .. لكنه لم يمض غير قليل على منازلة العدو حتى مرض أبو أيوب مرضا أقعده عن مواصلة القتال ، فجاء يزيد ليعوده وسأله : ألك من حاجة يا أبا أيوب ؟
    فقال : اقرأ عني السلام على جنود المسلمين ، وقل لهم : يوصيكم أبو أيوب أن توغلوا في أرض العدو إلى أبعد غاية ، وأن تحملوه معكم ، وأن تدفنوه تحت أقدامكم عند أسوار القسطنطينية ، ولفظ أنفاسه الطاهرة ..

    استجاب جند المسلمين لرغبة صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وكروا على جند العدو الكرة بعد الكرة حتى بلغوا أسوار القسطنطينة وهم يحملون أبا أيوب معهم .. وهناك حفروا له قبرا وواروه فيه ..
    رحم الله أبا أيوب الأنصاري ، فقد أبى إلا أن يموت على ظهور الجياد الصافنات غازياً في سبيل الله [right][center]

    Admin
    Admin

    المساهمات : 237
    تاريخ التسجيل : 01/10/2009

    أحسنت عملا تلميذتي

    مُساهمة  Admin في الإثنين نوفمبر 08, 2010 11:44 am

    بارك الله فيك تلميذتي لقد أثلجت صدري حين كتبت موضوع حول سيرة هذا الصحابي الجليل بعد خروجك مباشرة من الدرس حول عالمية الإسلام، انا متأكد أنك انبهرت حين رأيت قبره في اسطنبول مع انه ولد المدينة ،فهذا يدل على عالمية روح الصحابة التي استفادوها من عالمية الإسلام
    شكرا جزيلا Very Happy Very Happy Very Happy

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين نوفمبر 20, 2017 7:46 pm