مرحبا بجميع تلاميذ ثانوية إعدادية الرشيد في هذا الفضاء الرحب من أجل تبادل المعلومات والأفكار والتجارب .

ترحب الثانوية الإعدادية الرشيد بجميع تلامذتها في الموسم الدراسي الجديد 2011-2012 وتدعوهم إلى الاطلاع على القانون الداخلي للمؤسسة واحترامه ، شكرا

    أنا المكدي وابن المكدي

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 237
    تاريخ التسجيل : 01/10/2009

    أنا المكدي وابن المكدي

    مُساهمة  Admin في الأحد أكتوبر 11, 2009 1:28 pm

    دخلوا ثم استووا على مقاعدهم ثم نظروا وارتقبوا ...
    قلت لهم "سأحكي لكم قصة قصيرة جداااااااااااااا"
    قبل هذا اغلقوا عني دفاتركم ثم افتحوا أسماعكم
    قصة قصيرة جدااااا
    واصعب عمل أدبي القصة القصيرة كما لا يخفى
    يحكى أن رجلا اسمه المكدي ...
    لا حيلة له ولا يد
    فقير حقير ضعيف جاهل لا يملك من قوته شيء ولباسه رقع في رقع ...
    لكنه يدخل المحلات الفاخرة بثقة
    ويسائل الكبار ويناقشهم
    ويقتحم الصعاب ولا يهاب
    تراه في المراكز العالية يسأل ولا يخاف أو يتردد ودائما يقول
    أنا المكدي وابن المكدي *** وهكذا كان أبي وجدي
    ما سر ثقته بنفسه ؟ ما سر رضاه بحالته ؟ ما سر سروره وسعادته ؟
    نظروا فتأملوا فوجدوا شيئا في داخلة حزامه ؟
    أتدرون ما هو ؟
    وريقة صغيرة فيه رقم هاتف السلطان مكتوبة بخط يده ،متى احتاج شيئا اتصل به فيلبي له كل مطالبه .
    ثقته بوجود السلطان وقت حاجته أكسبته ثقة في حياته ،وتصوره بالوجدان كفاه حقيقة الوجدان وارتباطه بالركن القوي في الدولة أكسبه قوة وسلطان ...
    فقط وريقة تفعل هذه الأفاعيل وتسحر بسحرها في ساحة المشاعر .
    انتهت القصة .
    استغرب لها التلاميذ لقصرها ودلالة معانيها .
    هو فقط وجدان أو فقدان .
    وجد هذا السلطان فلم يبال ما فقد .
    وفقد الآخر السلطان فلا يغنيه ما وجد .
    فكيف بمن وجد الله الرحمان .
    كيف بمن يمشي في الناس وفي داخلة قلبه "حب الله" ؟
    حقيقة نقول " من وجد الله فماذا فقد ؟
    ومن فقد الله فماذا وجد ؟"
    هذه حكمة الأسبوع فاكتبوها وارعوها قلوبكم وأسماعكم فهي رائعة أيما روعة والسلام .

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 18, 2018 10:35 pm