مرحبا بجميع تلاميذ ثانوية إعدادية الرشيد في هذا الفضاء الرحب من أجل تبادل المعلومات والأفكار والتجارب .

ترحب الثانوية الإعدادية الرشيد بجميع تلامذتها في الموسم الدراسي الجديد 2011-2012 وتدعوهم إلى الاطلاع على القانون الداخلي للمؤسسة واحترامه ، شكرا

    مسؤولية الدولة والأفراد والجماعات في حل المشاكل الاجتماعية ومسؤوليتنا

    شاطر

    haddougui

    المساهمات : 46
    تاريخ التسجيل : 30/11/2009
    العمر : 23
    الموقع : www.talamidrachid.ahlamontada.net

    مسؤولية الدولة والأفراد والجماعات في حل المشاكل الاجتماعية ومسؤوليتنا

    مُساهمة  haddougui في الجمعة يناير 01, 2010 7:49 am

    نوجه في حياتنا اليومية مجموعة من المشاكل الإجتماعية التي تستدعي إيجاد حلول لها فما هي الأطراف التي تتحمل مسؤولية حل هذه المشاكل؟ وأين تتجلى مسؤولية كل طرف في إيجاد الحلول الممكنة؟



    I- الأطراف المسؤولة ودورها في إيجاد حلول للمشاكل الإجتماعية



    1- تتحمل مدة أطراف مسؤولة، مهمة إيجاد حلول للمشاكل الإجتماعية :



    يحدد الخطاب الملكي يوم 30 يوليوز 2003 ثلاثة أطراف معنية لمحاربة مظاهر إقصاء الإجتماعي ودفعها لتحمل مسؤوليتها، وهي : الدولة، وجمعيات المجتمع المدني بما فيها الأحزاب والنقابات والأفراد ويمكن تلخيص المشاريع المركز عليها في مشكل سكن والأمية والبطالة والفقر ...



    2- تلعب الأطراف الثلاثة دورا محوريا في معالجة المشاكل الإجتماعية



    الطرق دورة

    الدولة
    محاربة المشاكل الإجتماعية في إطار التنمية البشرية

    المجتمع المدين
    الحركة الجمعوية تحاول سد نقائص الدولة في عدة ميادين

    نحن المواطن (ة)
    - المساهمة في إيجاد حلول لهذه المشاكل، المساهمة المالية الممكنة

    - التطوع في أوراش البناء الإجتماعية .




    II- يتطلب حل مشكل اجتماعي عدة مبادرات للتغيير عن المواطنة



    1- يحتاج حل مشكل اجتماعي إلى عدة خطوات وإجراءات عملية



    تتلخص هذه الخطوات في ثلاثة مستويات

    -1) تشخيص المشكل وتحديد طبيعته

    -2) إقتراح خصة عمل أو برنامج لمعالجة

    -3) وضع البرنامج على سكة التنفيذ

    وتتحمل الأطراف الثلاثة دورا في إنجاح هذا البرنامج





    2- ينطلق غيجاد ممكن من مباردات فردية أو جماعية تتأسس على مبدأ التضامن



    تكون هذه المبادرة إما من أفراد داتين، جمعيات المجتمع المدني (انظر الخطاطة ص 170).

    لتحديد المشكل ومعالجته والتلميذ كفرد ومواطن فإن دوره يبقى أساسيا في تطبيق مكتسباته السابقة والتعبير عن تضامنه لحل مشاكل بلاده المختلفة .

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 20, 2018 7:13 am